ارتفاع العملة الموحدة لمنطقة اليورو أعلى حاجز 1.14 لكل دولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية

ارتفاع العملة الموحدة لمنطقة اليورو أعلى حاجز 1.14 لكل دولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية
ارتفاع العملة الموحدة لمنطقة اليورو أعلى حاجز 1.14 لكل دولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية

ارتفعت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو أمام الدولار الأمريكي للجلسة الثانية على التوالي من أدنى مستوياتها في أسبوع عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الخميس عن اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 04:20 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي 0.45% إلى مستويات 1.1403 مقارنة بالافتتاحية عند 1.1352 بعد أن حقق الزوج الأعلى له خلال تداولات الجلسة عند 1.1407، بينما حقق الأدنى له عند 1.1330.

 

هذا وقد تابعنا عن أكبر اقتصاديات منطقة اليورو ألمانيا صدور قراءة طلبات المصانع والتي أظهرت ارتفاعاً فاق التوقعات خلال أيار/مايو الماضي، قبل أن نشهد عن اقتصاديات المنطقة ككل صدور قراءة مؤشر مدراء المشتريات التجزئة والتي أظهرت اتساعاً خلال حزيران/يونيو، وصولاً إلى الكشف عن محضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي الذي عقد في السابع والثامن من الشهر الماضي.

 

هذا وقد أشار صانعي السياسة النقدية لدى البنك المركزي الأوروبي من خلال المحضر إلى إمكانية إعادة النظر في السياسة التوسعية الحالية إذا ما تحسنت الثقة في التطلعات للتضخم مع إقرارهم البقاء على أسعار الفائدة عند مستوياتها الصفرية وتثبيت الفائدة على الودائع عند سالب 0.40% ومضي قدماً في برنامج التيسير الكمي حتى نهاية هذا العام والإشارة إلى أنه قد يتم تمديد البرنامج إلى ما بعد ذلك إذا ما استدعى الأمر لذلك.

 

كما أفاد المحضر أنه من المتوقع أن تتحسن تطلعات التضخم خلال الفترة المقبلة وأن التضخم شهد نمو تدريجي مؤخراً، مع الإشارة إلى نمو مؤشر أسعار المستهلكين إلى 1.4% في أيار/مايو وأن مؤشرات التضخم الأساسي لا تزال مستقرة عند مستويات منخفضة وسط تراجعت أسعار النفط خلال الآونة الأخيرة، وأنه يتوجب توخي الحذر خلال التطرق إلى تشديد السياسة المالية والتحلي بالصبر خلال التطرق إلى تعديلها لاحقاً. 

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي قراءة مؤشر التغير في وظائف القطاع الخاص والتي أظهرت انخفاضاً فاق التوقعات، قبل أن صدور قراءة مؤشر طلبات الإعانة الأسبوعية والتي أظهرت ارتفاعاً بخلاف التوقعات، ويأتي ذلك مع الترقب لبيانات سوق العمل يوم غداً الجمعة والتي قد تعكس استقرار معدلات البطالة عند 4.3% مع تسارع وتيرة خلق الوظائف في القطاعات عدا الزراعية ومعدل الدخل في الساعة خلال حزيران/يونيو.

 

وفي نفس السياق، فقد تابعنا أيضا عن أكبر اقتصاد في العالم صدور قراءة الميزان التجاري والتي أظهرت تقلص العجز دون التوقعات خلال أيار/مايو، قبل أن نشهد اتساع مؤشر مدراء المشتريات الخدمي بخلاف التوقعات خلال حزيران/يونيو، مع العلم، أن أهمية مؤشر مدراء المشتريات الخدمي تكمن في كون القطاع الخدمي الأمريكي يمثل أكثر من ثلثي الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق استقرار إيجابي للعملة الموحدة لمنطقة اليورو أمام الدولار الأمريكي في أخر جلسات الأسبوع
التالى إحصائية مدراء المشتريات تظهر استقرار في أداء القطاع الصناعي في الصين