استقرار سلبي للعملة الملكية الجنية الإسترليني أمام الدولار أمريكي في أولى جلسات الأسبوع

استقرار سلبي للعملة الملكية الجنية الإسترليني أمام الدولار أمريكي في أولى جلسات الأسبوع
استقرار سلبي للعملة الملكية الجنية الإسترليني أمام الدولار أمريكي في أولى جلسات الأسبوع

تذبذبت العملة الملكية الجنيه الإسترليني في نطاق ضيق مائل نحو التراجع أمام الدولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية لتستكمل بذلك مسيرات نهاية الأسبوع الماضي في التراجع عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الاثنين عن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم وسط شح البيانات الاقتصادية من قبل الاقتصادي الملكي البريطاني في مطلع تداولات هذا الأسبوع.

 

في تمام الساعة 04:23 مساءاً بتوقيت جرينتش انخفض زوج الجنية الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.10% إلى مستويات 1.2877 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1.2888 بعد أن حقق الزوج أدنى مستوى له منذ 28 من حزيران/يونيو الماضي عند 1.2855 والأعلى له خلال تداولات الجلسة عند 1.2908.

 

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي الكشف عن قراءة مؤشر ظروف سوق العمل لشهر حزيران/يونيو والتي أظهرت انخفاضاً فاق التوقعات عقب ساعات من أظهر تقرير الوظائف الحكومي في نهاية الأسبوع الماضي خلق القطاعات عدا الزراعية لنحو 222 ألف وظيفة وارتفاع معدلات البطالة إلى 4.4% وسط تسارع نمو متوسط الأجر في الساعة دون التوقعات خلال الشهر الماضي.

 

بخلاف ذلك، تترقب الأسواق المالية حالياً عن كثب ما سوف تسفر عنه الشهادة النصف سنوية لمحافظة بنك الاحتياطي الفيدرالي جانيت يلين حيال السياسة النقدية أمام الكونجرس في وقت لاحق من هذا الأسبوع، وذلك في أعقاب تفوق وتيرة خلق الوظائف داخل الولايات المتحدة خلال الشهر الماضي، الأمر الذي عزز بدوره مضاربات ومراهنات المستثمرين على مضي الاحتياطي الفيدرالية قدماً في تشديد السياسة النقدية لاحقاً.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إحصائية مدراء المشتريات تظهر استقرار في أداء القطاع الصناعي في الصين