أخبار عاجلة

استقرار سلبي للعملة الملكية الجنية الإسترليني أمام الدولار أمريكي للجلسة الثالثة على التوالي

استقرار سلبي للعملة الملكية الجنية الإسترليني أمام الدولار أمريكي للجلسة الثالثة على التوالي
استقرار سلبي للعملة الملكية الجنية الإسترليني أمام الدولار أمريكي للجلسة الثالثة على التوالي

تذبذبت العملة الملكية الجنيه الإسترليني في نطاق ضيق مائل نحو التراجع أمام الدولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية لتستكمل بذلك مسيرات التراجع عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الثلاثاء عن الاقتصاد الملكي البريطاني والاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 04:11 مساءاً بتوقيت جرينتش انخفض زوج الجنية الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.36% إلى مستويات 1.2834 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1.2881 بعد أن حقق الزوج أدنى مستوى له منذ 28 من حزيران/يونيو الماضي عند 1.2832 والأعلى له خلال تداولات الجلسة عند 1.2927.

 

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الملكي البريطاني مشاركة كبير الاقتصاديين في بنك انجلترا آندى هالدين في حلقة نقاش حول "أساسيات الحساب" في لندن قبل أن نشهد تصريحات نائب محافظ بنك إنجلترا وعضو لجنة السياسة النقدية للمركزي البريطاني بن برودبنت في المجلس الاسكتلندي للتنمية والصناعة في أبردين والتي نوه من خلالها إلى ضعف النشاط التجاري يعد من أثار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وقد يسبب ارتفاع الأسعار.

 

كما تطرق برودبنت إلى أن التجارة العالمية قد عانت من تباطؤ حاد منذ الأزمة المالية العالمية الأخيرة، موضحاً أن أن النشاط التجاري قد يؤثر على تكلفة المعيشة إلا أنه لن يؤدي إلى فقدان الوظائف في بريطانيا، ومضيفاً أن تقنين النشاط الجاري مع التحاد الأوروبي لين يكون في صالح بريطانيا، بخلاف ذلك، فقد صرح وزير الدولة البريطانية للشؤون الخارجية جونسون أن شروط الاتحاد الأوروبي لخروج بريطانيا ابتزازية وأن المبالغ التي يطالب بها الاتحاد من المملكة غير منطقية، معرباً أنه لا يوجد خطة لعدم الخروج لأن بريطانيا ستبرم اتفاقية جديدة.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي الكشف عن إحصائية فرص العمل ودوران فرص العمل والتي أظهرت انخفاضاً بخلاف التوقعات خلال أيار/مايو الماضي، ويأتي ذلك عقب ساعات من أظهر تقرير الوظائف الحكومي في نهاية الأسبوع الماضي خلق القطاعات عدا الزراعية لنحو 222 ألف وظيفة وارتفاع معدلات البطالة إلى 4.4% وسط تسارع نمو متوسط الأجر في الساعة دون التوقعات خلال حزيران/يونيو الماضي. 

 

بخلاف ذلك، تترقب الأسواق المالية حالياً عن كثب حديث عضوة اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح برينارد حيال تطبيع الميزانية العمومية للمصارف المركزية في نيويورك، ويأتي ذلك قبل ساعات من انطلاق فعليات الشهادة النصف سنوية لمحافظة بنك الاحتياطي الفيدرالي جانيت يلين حيال السياسة النقدية يوم غد الأربعاء أمام لجنة الخدمات المالية في مجلس النواب وبعد غد الخميس أمام لجنة المصارف في مجلس الشيوخ  في واشنطون.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى المؤشر العام لسوق أبوظبي (ADI) يفقد مكاسبه خلال الجلسة -تحليل صباحي- 01-10-2017