أخبار عاجلة

ارتفاع العملة الملكية الجنية الإسترليني أمام الدولار أمريكي لأعلى مستوياتها في عشرة أشهر

ارتفاع العملة الملكية الجنية الإسترليني أمام الدولار أمريكي لأعلى مستوياتها في عشرة أشهر
ارتفاع العملة الملكية الجنية الإسترليني أمام الدولار أمريكي لأعلى مستوياتها في عشرة أشهر

ارتفعت العملة الملكية الجنيه الإسترليني للجلسة الثالثة على التوالي أمام الدولار الأمريكي موضحة أعلى مستوياتها منذ 22 من أيلول/سبتمبر من العام السابق 2016 وسط شح البيانات الاقتصادية من قبل الاقتصاد الملكي البريطاني اليوم الجمعة وفي أعقاب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها عن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 06:22 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج الجنية الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 1.06% إلى مستويات 1.3076 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1.2939 بعد أن حقق الزوج أعلى مستوى له في عشرة أشهر عند 1.3093 والأدنى له خلال تداولات الجلسة عند 1.2936.

 

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي وهن الضغوط التضخمية وفقا لمؤشر أسعار المستهلكين خلال حزيران/يونيو الماضي بالتزامن مع أظهر قراءة مؤشر مبيعات التجزئة الذي يمثل أكثر من نصف الإنفاق الاستهلاكي الأمريكي والذي يمثل أكثر من ثلثي الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة، اتساع التراجع بخلاف التوقعات خلال الشهر الماضي.

 

وفي نفس السياق، فقد تابعنا أيضا عن أكبر دولة صناعية في العالم تسارع نمو الإنتاج الصناعي بصورة فاقت التوقعات خلال حزيران/يونيو بالإضافة إلى ارتفاع معدل استغلال الطاقة دون التوقعات، قبل أن نشهد ارتفاع مخزونات الجملة خلال أيار/مايو الماضي متوافقة مع التوقعات بالتزامن مع أظهر القراءة الأولية لمؤشر جامعة ميشيغان لثقة المستهلكين لشهر تموز/يوليو الجاري انخفاضاً بخلاف التوقعات.

 

الجدير بالذكر أن البيانات الاقتصادية الأمريكية التي جاءت في مجملها مخيبة للآمال عقب ساعات من الشهادة النصف سنوية لمحافظة بنك الاحتياطي الفيدرالي جانيت يلين أمام الكونجرس الأمريكي، قد حدت من فرص إقدام صانعي السياسة النقدية لدى الاحتياطي الفيدرالي على المضي قدماً في تشديد السياسة النقدية خلال اجتماع 25-26 تموز/يوليو الجاري، الأمر الذي أثقل على أداء الدولار أمام العملات الرئيسية في نهاية المطاف.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تراجع القطاع الصناعي وإنفاق رأس المال في اليابان