تراجع العملة الموحدة لمنطقة اليورو لما دون حاجز 1.18 لكل دولار أمريكي في آخر جلسات الأسبوع

تراجع العملة الموحدة لمنطقة اليورو لما دون حاجز 1.18 لكل دولار أمريكي في آخر جلسات الأسبوع
تراجع العملة الموحدة لمنطقة اليورو لما دون حاجز 1.18 لكل دولار أمريكي في آخر جلسات الأسبوع

ارتدت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو أمام الدولار الأمريكي للجلسة الثالثة على التوالي من أعلى مستوياته منذ السادس من كانون الثاني/يناير من عام 2015 لتعد بصدد اختتام تداولات هذا الأسبوع دون حاجز 1.18 لكول دولار أمريكي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الجمعة عن اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

في تمام الساعة 03:52 مساءاً بتوقيت جرينتش انخفض زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي 0.90% إلى مستويات 1.1763 مقارنة بالافتتاحية عند 1.1870 بعد أن حقق الزوج الأدنى له خلال تداولات الجلسة عند 1.1728، بينما حقق الأعلى له عند 1.1889.

 

هذا وقد تابعنا عن أكبر اقتصاديات منطقة اليورو ألمانيا صدور قراءة طلبات المصانع والتي أظهرت تباطؤ وتيرة النمو إلى 1.0% مقابل 1.1% في حزيران/يونيو الماضي، متفوقة على التوقعات عند 0.6%، وجاء ذلك قبل أن نشهد عن اقتصاديات المنطقة ككل صدور قراءة مؤشر مدراء المشتريات التجزئة والتي أظهرت تقلص الاتساع إلى ما قيمته 51.0 مقابل 53.2 في حزيران/يونيو.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي الكشف عن بيانات سوق العمل لشهر تموز/يوليو الماضي والتي جاءت في مجملها إيجابية مع تراجع معدلات البطالة لأدنى مستوياتها منذ آذار/مارس من عام 2001 إلى 4.3% متوافقة مع التوقعات مقابل 4.4% في حزيران/يونيو، بينما أوضحت قراءة متوسط الدخل في الساعة تسارع وتيرة النمو إلى 0.3% متوافقة مع التوقعات مقابل 0.2%.

 

وفي نفس السياق، فقد أظهرت قراءة التغير في وظائف القطاعات عدا الزراعية تباطؤ وتيرة النمو إلى 209 ألف وظيفة مضافة مقابل 231 ألف وظيفة مضافة في حزيران/يونيو والتي تم تعديلها من 222 ألف وظيفة مضافة متفوق على التوقعات عند 182 ألف وظيفة مضافة، وجاء ذلك بالتزامن مع الكشف عن قراءة الميزان التجاري للشهر الماضي والتي أظهرت تقلص العجز بصورة فاقت التوقعات إلى 43.6$ مليار.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إحصائية مدراء المشتريات تظهر استقرار في أداء القطاع الصناعي في الصين