اليورو يحافظ على مكاسبه مقابل الدولار قبيل قرارات البنك المركزي وتصريحات دراغى

اليورو يحافظ على مكاسبه مقابل الدولار قبيل قرارات البنك المركزي وتصريحات دراغى
اليورو يحافظ على مكاسبه مقابل الدولار قبيل قرارات البنك المركزي وتصريحات دراغى

ارتفع اليورو بالسوق الأوروبي يوم الخميس مقابل سلة من العملات العالمية ،ليحافظ على مكاسبه لليوم الرابع على التوالي مقابل الدولار الأمريكي،يأتي هذا الارتفاع قبيل صدور قرارات بنك أوروبا المركزي فى ختام اجتماعه الدوري وتصريحات ماريو دراغى محافظ البنك ،وعلى حسب معظم التوقعات الاقتصادية فمن المتوقع أن يبقي البنك على أسعار الفائدة وبرنامج شراء السندات دون أي تغيير يذكر،لكن من المنتظر أن يقدم دراغى دلائل جديدة حول مستقبل السياسات التحفيزية وبرنامج شراء السندات. 

 

يتداول زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي بحلول الساعة 07:40 بتوقيت جرينتش حول مستوي 1.1940 من سعر الافتتاح 1.1915 بعد تسجيله أعلى سعر 1.1944 ،وأدنى سعر 1.1913.

 

حقق اليورو عند تسوية الأمس ارتفاعا بأقل من 0.1 بالمئة مقابل الدولار الأمريكي ،فى ثالث مكسب يومي على التوالي ،بفعل هبوط العملة الأمريكية لأدنى مستوي فى أسبوع مقابل سلة من العملات العالمية.

 

قرار الفائدة الأوروبية يصدر بحلول الساعة 11:45 جرينتش ،ويتحدث ماريو دراغى محافظ البنك المركزي الأوروبي بحلول الساعة 12:30 جرينتش ،وتشير معظم التوقعات الاقتصادية إلى الإبقاء على أسعار الفائدة دون أي تغيير عند المستويات القياسية المنخفضة صفر %،بالإضافة إلى استمرار تنفيذ برنامج شراء السندات بقيمة 60 مليار يورو شهريا.

 

ويركز المستثمرين على تصريحات دراغى ،والتي من المنتظر أن تحمل دلائل جديدة حول مستقبل السياسات التحفيزية فى منطقة اليورو ،خاصة برنامج شراء السندات الذي ينتهي أجله فى كانون الأول / ديسمبر المقبل.

 

كان المركزي الأوروبي قد خفض قيمة برنامج شراء السندات فى اجتماع كانون الأول/ديسمبر 2016 إلى 60 مليار يورو من 80 مليار يورو شهريا ،ومد أجل العمل بالبرنامج لمدة تسعة أشهر أخري ،من آذار/مارس 2017 إلى كانون الأول / ديسمبر 2017.

 

وعلى رغم من ارتفاعات اليورو هذا الأسبوع غير أنه لا يزال بعيدا عن مستويات 1.2070 دولارا المسجلة الأسبوع الماضي ،وهو أعلى مستوى منذ كانون الثاني/يناير 2015.

 

وفقدت العملة الأوروبية الموحدة بعض الزخم بعد وصولها لأعلى مستوى فى عامين ونصف مقابل العملة الأمريكية ،بسبب التوقعات المتزايدة بأن اليورو القوي يمكن أن يبطئ خطط المركزي الأوروبي لتقليص برنامج شراء السندات المحفز للاقتصاد.

 

لذلك فمن المنتظر أن يركز المستثمرين أيضا على تصريحات دراغى حول قوة اليورو بالفترة الأخيرة ، إذا لم يتحدث دراغى عن هذه النقطة فمن المتوقع استمرار صعود اليورو لمستويات أعلى جديدة خلال عامين ونصف ،لكن فى حال التركيز على قوة اليورو فمن المتوقع أن يبدأ اليورو فى التصحيح الهابط صوب مستويات 1.17 دولارا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إحصائية مدراء المشتريات تظهر استقرار في أداء القطاع الصناعي في الصين