أخبار عاجلة

ارتفاع العملة الموحدة لمنطقة اليورو أمام الدولار الأمريكي في آخر جلسات الأسبوع

ارتفاع العملة الموحدة لمنطقة اليورو أمام الدولار الأمريكي في آخر جلسات الأسبوع
ارتفاع العملة الموحدة لمنطقة اليورو أمام الدولار الأمريكي في آخر جلسات الأسبوع

ارتفعت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو خلال الجلسة الأمريكية أمام الدولار الأمريكي لنشهد ارتدادها للجلسة الثانية على التوالي من أدنى مستوياته منذ نهاية آب/أغسطس الماضي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الجمعة عن اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي.

 

في تمام الساعة 04:38 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي 0.34% إلى مستويات 1.1960 مقارنة بالافتتاحية عند 1.1919 بعد أن حقق الزوج الأعلى له خلال تداولات الجلسة عند 1.1987، بينما حقق الأدنى له عند 1.1901.

 

هذا وقد تابعنا عن اقتصاديات منطقة اليورو ككل صدور قراءة الميزان التجاري لشهر تموز/يوليو والتي أظهرت تقلص اتساع الفائض إلى ما قيمته 18.6 مليار يورو مقابل ما قيمته 21.7 مليار يورو والذي تم تعديله من فائض بما قيمته 22.3 مليار يورو في حزيران/يونيو الماضي، دون التوقعات التي أشارت إلى تقلص الفائض لنحو 20.1 مليار يورو.

 

وفي نفس السياق، فقد تابعنا في وقت سابق اليوم تصريحات عضوة مجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي سابين لوتينشلاجير والتي أعربت من خلالها أن معدلات التضخم تستغرق وقتاً أطول من المعتاد للتعافي، موضحة أنه حان الوقت لاتخاذ قرار بخفض حجم عمليات شراء السندات بمطلع العام المقبل 2018، ومضيفة أن البقاء على بعض التسهيلات أمر ضروري لدعم استدامة تعافي التضخم إلى الهدف المحدد له.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة مبيعات التجزئة التي تمثل نحو نصف الإنفاق الاستهلاكي الذي يمثل أكثر من ثلثي الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة والتي أوضحت تراجعاً بنسبة 0.2% مقابل ارتفاع 0.3% والتي تم تعديلها من ارتفاع 0.6% في تموز/يوليو الماضي، لتعد بذلك أسوء من التوقعات التي أشارت إلى تباطؤ وتيرة النمو إلى 0.1%.

 

وفي نفس السياق، أوضحت القراءة الجوهرية لمؤشر مبيعات التجزئة تباطؤ وتيرة النمو إلى 0.2% مقابل 0.4% والتي عدلت من 0.5% في تموز/يوليو، بخلاف التوقعات عند 0.5%، وجاء ذلك بالتزامن مع أظهر قراءة مؤشر نيويورك الصناعي لشهر أيلول/سبتمبر الجاري تقلص الاتساع إلى ما قيمته 24.4 مقابل 25.2 في آب/أغسطس، متفوقة على التوقعات عند 18.2.

 

كما تابعنا أيضا صدور قراءة مؤشر الإنتاج الصناعي والتي أوضحت تراجع 0.9% مقابل ارتفاع 0.4% في تموز/يوليو، بخلاف التوقعات عند ارتفاع 0.1% بالتزامن مع أظهر قراءة مؤشر معدل استغلال الطاقة تباطؤ وتيرة إلى 76.1% مقابل 76.9% في تموز/يوليو، بخلاف التوقعات عند 76.8%، وصولاً إلى الكشف عن القراءة الأولية لمؤشر جامعة ميشيغان لثقة المستهلكين والتي أظهرت انخفاضاً إلى ما قيمته 95.3 مقابل 96.8 في آب/أغسطس.

 

ونود الإشارة إلى أن تلك التطورات والبيانات الاقتصادية قد تنعكس لاحقاً على قرارات وتوجهات صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي خلال اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح الأسبوع المقبل وتحديداً في 19-20 الشهر الجاري والذي من المرتقب أن يتم الكشف من خلاله عن توقعات بنك الاحتياطي الفيدرالي لوتيرة النمو والتضخم والبطالة بالإضافة إلى مستقبل الفائدة على الأموال الفيدرالية للأعوام الثلاثة المقبلة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ارتفاع العملة الملكية الجنية الإسترليني أعلى حاجز 1.3 لكل دولار أمريكي للجلسة الثالثة على التوالي
التالى الدولار الأسترالي يرتفع إلى أعلى مستوى منذ منتصف 2015