استقرار إيجابي للعملة الموحدة لمنطقة اليورو أمام الدولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية

استقرار إيجابي للعملة الموحدة لمنطقة اليورو أمام الدولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية
استقرار إيجابي للعملة الموحدة لمنطقة اليورو أمام الدولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية

تذبذبت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع خلال الجلسة الأمريكية أمام الدولار الأمريكي لنشهد ارتدادها للجلسة الرابعة على التوالي من أدنى مستوياته منذ نهاية آب/أغسطس الماضي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الثلاثاء عن اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي ووسط انطلاق فعليات اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح في واشنطون.

 

في تمام الساعة 04:28 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي 0.15% إلى مستويات 1.1972 مقارنة بالافتتاحية عند 1.1954 بعد أن حقق الزوج الأعلى له منذ 11 من أيلول/سبتمبر الجاري عند 1.2006، بينما حقق الأدنى له خلال تداولات الجلسة عند 1.1950.

 

وفي نفس السياق، فقد تابعنا عن اقتصاديات منطقة اليورو ككل صدور القراءة المعدلة موسمياً للحساب الجاري والتي أوضحت اتساع الفائض إلى ما قيمته 25.1 مليار يورو مقابل 25.1 مليار يورو والتي عدلت من 21.2 مليار يورو في حزيران/يونيو الماضي، بخلاف التوقعات عند 22.3 مليار يورو، كما أوضحت القراءة الغير معدلة موسمياً للحساب الجاري اتساع الفائض إلى ما قيمته 32.5 مليار يورو مقابل 29.8 مليار يورو في حزيران/يونيو.

 

وجاء ذلك قبل أن نشهد عن أكبر اقتصاديات منطقة اليورو ألمانيا الكشف عن إحصائية ZEW للثقة في الاقتصاد لشهر أيلول/سبتمبر الجاري والتي أظهرت اتساعاً فاق التوقعات، كما أوضحت قراءة الإحصائية ذاتها لمنطقة اليورو ككل ارتفاعاً دون التوقعات، ويأتي ذلك مع تطلع المستثمرين لما سوف يسفر عنه حديث محافظ البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي بعد غد الخميس في المؤشتمر السنوي للمخاطر النظامية الأوروبية في فرانكفورت. 

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي الكشف عن بيانات سوق الإسكان التي أظهرت تقلص تراجع المنازل المبدوء إنشائها بخلاف التوقعات خلال آب/أغسطس الماضي، بينما أوضحت قراءة تصاريح البناء ارتفاعاً بخلاف التوقعات، وجاء ذلك بالتزامن مع نمو أسعار الواردات بصورة فاقت التوقعات في الشهر ذاته واتساع العجز في الحساب الجاري بصورة فاقت التوقعات خلال الربع الثاني.

 

بخلاف ذلك، تتوجه أنظار المستثمرين لما سوف تسفر عنه قرارات وتوجهات صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي خلال اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح اليوم الثلاثاء ويوم غداً الأربعاء والذي من المرتقب أن يتم الكشف من خلاله عن توقعات بنك الاحتياطي الفيدرالي لوتيرة النمو والتضخم والبطالة بالإضافة إلى مستقبل الفائدة على الأموال الفيدرالية للأعوام الثلاثة المقبلة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تذبذب الدولار الأسترالي وسط بيانات القطاع الصناعي الصيني والاسترالي