استقرار إيجابي للعملة الموحدة لمنطقة اليورو أمام الدولار الأمريكي والأنظار على حديث دراغي ويلين

استقرار إيجابي للعملة الموحدة لمنطقة اليورو أمام الدولار الأمريكي والأنظار على حديث دراغي ويلين
استقرار إيجابي للعملة الموحدة لمنطقة اليورو أمام الدولار الأمريكي والأنظار على حديث دراغي ويلين

تذبذبت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع أمام الدولار الأمريكي لنشهد ارتدادها للجلسة الثانية على التوالي من أدنى مستوياتها منذ 17 من آب/أغسطس الماضي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الاربعاء عن اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي وعلى أعتاب حديث محافظ البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي ونظيره محافظة بنك الاحتياطي الفيدرالي جانيت يلين.

 

في تمام الساعة 04:35 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي 0.14% إلى مستويات 1.1760 مقارنة بالافتتاحية عند 1.1744 بعد أن حقق الزوج الأعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 1.1788، بينما حقق الأدنى له عند 1.1736.

 

هذا وقد تابعنا عن أكبر اقتصاديات منطقة اليورو ألمانيا صدور القراءة النهاية لمؤشر مدراء المشتريات الخدمي والتي أظهرت استقرار الاتساع عند 55.6 متوافقة بذلك مع القراءة الأولية لشهر أيلول/سبتمبر والتوقعات ومقابل 53.5 في آب/أغسطس الماضي، بينما تقلص اتساع المؤشر ذاته في فرنسا ثاني أكبر اقتصاديات المنطقة إلى 57.0 مقارنة بالقراءة الأولية والتوقعات عند 57.1 ومقابل 54.9 في آب/أغسطس.

 

وجاء ذلك قبل الكشف عن القراءة النهائية لمؤشر مدراء المشتريات الخدمي للمنطقة ككل والتي أظهرت اتساعاً إلى 55.8 بالقراءة الأولية والتوقعات عند 55.6، ومقابل 54.7 في آب/أغسطس، كما تابعنا أيضا عن اقتصاديات منطقة اليورو ككل صدور قراءة مؤشر مبيعات التجزئة والتي أظهرت اتساع التراجع إلى 0.5% مقابل 0.3% في تموز/يوليو الماضي، بخلاف التوقعات عند ارتفاع 0.3%.

 

وفي نفس السياق، فقد تابعنا في وقت سابق اليوم تأكيد العاهل الأسباني فيليب السادس عن رفضه لتطلعات إقليم كتالونيا للانفصال عن الأراضي الأسبانية، كما أعرب ملك أسبانيا في كلمته الرسمية أن سلوك زعماء إقليم كتالونيا من شأنه أن يهدد السلم الاجتماعي مع تأكيده على التزامه بالدستور الإسباني والالتزام بوحدة الاراضي الأسبانية موجهاً بذلك اتهاماً لزعماء الإقليم بالانحراف عن الديمقراطية والعمل على تفتيت المجتمع الأسباني.

 

كما أكد وزير الاقتصاد الأسباني أن رجال الأعمال ليست لديهم أي مخاوف تجاه ما يحدث في إقليم كتالونيا، معرباً أنه لا يوجد أي شيء يدعو للقلق تجاه الإقليم وجاء ذلك بالتزامن مع استعداد زعيم إقليم كتالونيا للإعلان عن استقلال الإقليم بشكل رسمي من داخل البرلمان المحلي بحلول يوم الاثنين المقبل في أعقاب ظهور النتائج الرسمية للاستفتاء الذي أجري لاستقلال الإقليم عن الأراضي الأسبانية.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة مؤشر التغير في وظائف القطاع الخاص والتي أظهرت تباطؤ وتيرة خلق الوظائف إلى نحو 135 ألف وظيفة مضافة مقابل 228 ألف وظيفة مضافة في آب/أغسطس، متفوقة على التوقعات عند 131 ألف وظيفة مضافة، ويأتي ذلك وسط تطلع الأسواق لما سوف تسفر عنه بيانات سوق العمل الأمريكي في وقت لاحق من الأسبوع الجاري.

 

مع العلم أنه من المرتقب أن تعكس بيانات سوق العمل الأمريكي لشهر أيلول/سبتمبر بحلول يوم الجمعة المقبل استقرار معدلات البطالة عند 4.4% وتسارع معدل الدخل في الساعة إلى 0.3% مقارنة بنمو 0.1% في آب/أغسطس، بينما قد تظهر قراءة مؤشر التغير في الوظائف داخل القطاعات عدا الزراعية تباطؤ وتيرة خلق الوظائف إلى نحو 82 ألف وظيفة مضافة مقارنة بنحو 156 ألف وظيفة في القراءة السابقة.

 

بخلاف ذلك، ترقب الأسواق المالية حالياً عن كثب ما سوف يسفر عنه حديث محافظ البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي ضمن فعليات افتتاح مركز الزوار للبنك المركزي الاوروبي في فرانكفورت بألمانيا والذي يليه بنحو ساعتين حديث محافظة بنك الاحتياطي الفيدرالي جانيت يلين في مؤتمر المجتمع المصرفي الذي يستضيفه بنك سانت لويس الاحتياطي الفيدرالي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تذبذب الدولار الأسترالي وسط بيانات القطاع الصناعي الصيني والاسترالي