ارتفاع العملة الموحدة اليورو لأعلى مستوياتها في ثلاثة أعوام أمام الدولار الأمريكي في أخر جلسات الأسبوع

ارتفاع العملة الموحدة اليورو لأعلى مستوياتها في ثلاثة أعوام أمام الدولار الأمريكي في أخر جلسات الأسبوع
ارتفاع العملة الموحدة اليورو لأعلى مستوياتها في ثلاثة أعوام أمام الدولار الأمريكي في أخر جلسات الأسبوع

ارتفعت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو بقرابة الواحد بالمائة لنشهد أعلى مستوياتها منذ 31 من كانون الأول/ديسمبر من عام 2014 أمام الدولار الأمريكي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الجمعة عن اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم وعلى أعتاب حديث محافظ البنك الاتحادي الألماني وعضو المركزي الأوروبي جينس فايدمان خلال قمة لودفيج-إيرهارد في بافاريا.

 

في تمام الساعة 03:31 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفاع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.87% إلى مستويات 1.2137 مقارنة بالافتتاحية عند 1.2032 بعد أن حقق الزوج أعلى مستوى له في 14 شهراً عند 1.2149، بينما حقق الأدنى له خلال تداولات الجلسة عند 1.2031.

 

هذا وقد تابعنا عن ثاني أكبر اقتصاديات منطقة اليورو فرنسا صدور القراءة النهائية لمؤشر أسعار المستهلكين والتي أوضحت استقرار النمو عند 0.3% متوافقة مع التوقعات مقابل 0.1% في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وجاء ذلك قبل أن نشهد عن ثالث أكبر اقتصاديات المنطقة إيطاليا الكشف عن قراءة مؤشر الإنتاج الصناعي والتي أوضحت الثبات عند الصفر مقارنة بالقراءة السابقة لشهر تشرين الأول/أكتوبر والتوقعات عند 0.6%.

 

بخلاف ذلك، فقد تابعنا في وقت سابق أعرب رئيس المفوضية الأوروبية يونكر عن سعادته بتوصل الأحزاب الألمانية لاتفاق مبدئي حيال تشكيل حكومة ائتلافية هناك، موضحاً أن الاتفاق الائتلافي سوف يكون مفيد جداً بالنسبة لأوروبا، ويأتي ذلك عقب الأنباء عن نجاح المحادثات المشتركة بين حزب المحافظين بزعامة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والحزب الديمقراطي الاشتراكي في الاتفاق علي الخطوط العريضة لتشكيل حكومة ائتلافية جديد في ألمانيا ومن المرتقب أن يمهد ذلك الاتفاق الطريق أمام المفاوضات التفصيلية لتشكيل الحكومة هناك. 

 

وجاء ذلك قبل الكشف عن محضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي الذي عقد في 14 من كانون الأول/ديسمبر والذي أبقى من خلاله صانعي السياسة النقدية لدى المركزي الأوروبي على أسعار الفائدة عند مستوياتها الصفرية وتثبيت الفائدة على الودائع عند -0.40% بالإضافة للمضي قدماً في برنامج التيسير الكمي حتى نهاية 2017 قبل أن يتم تقليص حجم البرنامج من 60 مليار يورو إلى 30 مليار يورو شهرياً مع مطلع العام الجاري 2018.

 

بخلاف ذلك، فقد أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في وقت سابق اليوم أنه توجد عقبات كبيرة تعترض محادثات تشكيل الائتلاف الحاكم، موضحة أنه سوف يكون يوماً صعباً في محادثات الائتلاف الحاسمة ومضيفة أنه كل الجهود سوف تبذلك لإنجاح محادثات تشكيل الائتلاف الحاكم في البلاد، من جهة أخرى نوه عضو البنك المركزي الأوروبي ومحافظ بنك فرنسا فيلوري أيضا في وقت سابق اليوم لأن معدلات الفائدة منخفضة للغاية.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة مؤشر أسعار المستهلكين والتي أظهرت تباطؤ وتيرة النمو إلى 0.1% متوافقة مع التوقعات مقابل 0.4% في تشرين الثاني/نوفمبر، بينما أوضحت القراءة الجوهرية للمؤشر ذاته تسارع وتيرة النمو إلى 0.3% مقابل 0.1% متفوقة على التوقعات عند 0.2%، أما عن القراءة السنوية للمؤشر فقد أوضحت تباطؤ النمو إلى 2.1% متوافقة مع التوقعات مقابل 2.2%، بينما أوضحت القراءة السنوية الجوهرية للمؤشر تسارع النمو إلى 1.8% مقارنة بالقراءة السابقة والتوقعات عند 1.7%.

 

وجاء ذلك بالتزامن مع صدور قراءة مبيعات التجزئة التي تمثل نحو نصف الإنفاق الاستهلاكي الذي يمثل أكثر من ثلثي الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة والتي أوضحت تباطؤ وتيرة النمو إلى 0.4% مقابل 0.9% في تشرين الثاني/نوفمبر، لتعد بذلك أسوء من التوقعات عند 0.4%، كما أوضحت القراءة الجوهرية للمؤشر ذاته تباطؤ وتيرة النمو إلى 0.4% مقابل 1.3%، متفوقة على التوقعات عند 0.3%، وصولاً إلى الكشف عن قراءة مخزونات الأعمال والتي أظهرت نمو 0.4% متوافقة مع التوقعات مقابل الثبات عند الصفر في تشرين الأول/أكتوبر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تراجع أسعار المستهلكين فى الولايات المتحدة طبقا للتوقعات - ديسمبر
التالى ارتفاع الجنية الإسترليني لأعلى مستوياته منذ منتصف 2016 أمام الدولار الأمريكي في أخر جلسات الأسبوع