اتساع القطاع الخدمي الأمريكي يفوق التوقعات
اتساع القطاع الخدمي الأمريكي يفوق التوقعات

صدر عن الاقتصاد الأمريكي قراءة مؤشر معهد التزويد الخدمي لشهر كانون الثاني/يناير والتي أوضحت اتساعاً إلى ما قيمته 59.9 مقابل ما قيمته 55.9 في القراءة السابقة لشهر كانون الأول/ديسمبر الماضي، وبذلك تعد القراءة الحالية أفضل من توقعات المحللين التي أشارت لاتساع بما قيمته 56.5.

 

وبالحديث عن المؤشرات الفرعية فقد أظهرت قراءة الإنتاجية وأنشطة الإعمال لمعهد التزويد الخدمي للشهر الماضي تقلص اتساعاً إلى ما قيمته 59.8 مقابل 57.8 في كانون الأول/ديسمبر، كما  اتسعت الطلبات الجديدة إلى ما قيمته 62.7 مقابل 54.5 في القراءة السابقة واتسعت أيضا معدلات التوظيف إلي ما قيمته 61.6 مقابل 56.3، بينما انكمشت المخزونات إلى ما قيمته 49.0 مقابل 53.5.

 

في تمام الساعة 03:05 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي أمام سبع عملات رئيسية على رأسها اليورو بالإضافة اليوان الصيني، الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي بنسبة 0.41% ليتداول حالياً عند مستويات 89.56 مقارنة بالافتتاحية عند 89.19.

 

ويذكر بأن الحد الفاصل بين النمو والانكماش في قراءة المؤشر هي عند مستوى 50، فإذا كانت القراءة فوق المستوى 50 فأن ذلك يدلنا على أنه هناك توسع في قطاع الخدمات، وأن كانت قراءة دون المستوى 50 يدلنا ذلك على انكماش قطاع الخدمات.

 

الجدير بالذكر أن أهمية مؤشر التزويد الخدمي تكمن في أن القطاع الخدمي يمثل أكثر من ثلثي الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي، وأن ذلك المؤشر يعطي لنا صورة توضيحية تجاه وتيرة القطاعات الخدمية في أكبر اقتصاد في العالم لكونه مؤشر مركب حيال ظروف المرافق وتجارة التجزئة بالإضافة إلي الإسكان, الرعاية الصحية والتمويل.

المصدر : وكالات