استقرار سلبي للجنية الإسترليني أمام الدولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية
استقرار سلبي للجنية الإسترليني أمام الدولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية

انخفضت العملة الملكية الجنيه الإسترليني للجلسة الثالثة على التوالي موضحة أدنى مستوياتها منذ 18 من كانون الثاني/يناير الماضي أمام الدولار الأمريكي وسط شح البيانات الاقتصادية من قبل الاقتصاد الملكي البريطاني وفي أعقاب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الثلاثاء عن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 05:08 مساءاً بتوقيت جرينتش تراجع زوج الجنية الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.08% إلى مستويات 1.3948 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1.3959 بعد أن حقق الزوج أدنى مستوى له في ثلاثة أسابيع عند 1.3836، بينما حقق الأعلى له خلال تداولات الجلسة عند 1.4000.

 

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي الكشف عن قراءة الميزان التجاري والتي أظهرت اتساع العجز بصورة فاقت التوقعات إلى 53.1$ مليار مقابل 50.4$ مليار في تشرين الثاني/نوفمبر، وجاء ذلك بالتزامن مع حديث رئيس بنك سانت لويس الاحتياطي الفيدرالي جيمس بولارد الذي أعرب من خلاله أن العلاقة بين سوق العمل والتضخم قد تفككت خلال السنوات الأخيرة، موضحاً أنها "قد تكون قريبة من الصفر".

 

وحذر بولارد الذي ليس له أحقية التصويت خلال العام الجاري في اجتماعات اللجنة الفيدرالية من "تفسير الأخبار الجيدة من سوق العمل التي تترجم مباشرة بارتفاع التضخم"، ويأتي ذلك في أعقاب أظهر تقرير الوظائف يوم الجمعة الماضية تسارع نمو الأجور بأسرع وتيرة لها في ثمانية أعوام، مما عزز القلق حيال تسارع نمو الضغوط التضخمية ورفع أسعار الفائدة على الأموال الفيدرالية بوتيرة أسرع من التوقعات خلال العام الجاري.

المصدر : وكالات