استقرار سلبي للجنية الإسترليني أمام الدولار أمريكي وسط فعليات الانتخابات البريطانية

استقرار سلبي للجنية الإسترليني أمام الدولار أمريكي وسط فعليات الانتخابات البريطانية
استقرار سلبي للجنية الإسترليني أمام الدولار أمريكي وسط فعليات الانتخابات البريطانية

تذبذبت العملة الملكية في نطاق ضيق مائل نحو التراجع أمام الدولار الأمريكي عقب التطورات ووسط انطلاق فعليات الانتخابات البرلمانية في المملكة المتحدة البريطانية وشهادة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية السابق جيمس كومي أمام لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ الأمريكي.

 

في تمام الساعة 04:41 مساءاً بتوقيت جرينتش انخفض زوج الجنية الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي إلى مستويات 1.2945 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1.2960 بعد أن حقق الزوج أدنى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 1.2908 والأعلى له عند 1.2978.

 

وفقاً لأخر استطلاعات الرأي التي أجرتها مؤسسة أبسوس موري على أعتاب الكشف عن نتائج الانتخابات البرلمانية البريطانية فقد تصدر حزب المحافظين بزعامة رئيسة الوزراء البريطانية الحالية تيريزا ماي الاستطلاع بنسبة 44% وتله في المنافسة حزب العمال بنسبة 36%، بينما حصل حزب الليبرالي الديمقراطي على 7% في الاستطلاع وحصل حزب الاستقلال البريطاني 4% وصولاً إلى حزب الخضر اثنان بالمائة.

 

ويأتي ذلك وسط تترقب الأسواق المالية عن كثب لما سوف تسفر عنه نتائج هذه الانتخابات البرلمانية التي دعت لها رئيس الوزراء تريزا ماي في شهر نيسان/أبريل الماضي والتي سوف تحدد ملامح مرحلة مفاوضات الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي طول العامين المقبلين والتي تأتي عقب الهجمات الإرهابية التي شهدتها لندن خلال الآونة الأخيرة. 

 

كما تتوجه أنظار المستثمرين حالياً إلىشهادة كومي حول إذا كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب طلب منه وقف التحقيق مع مستشاره للأمن القومي السابق مايكل فلين تجاه تعاونه مع روسيا والتدخل المزعوم لروسيا في الانتخابات الرئيسية الأمريكية الأخيرة وذلك في أعقاب الجدل الذي أثير حول إذا كان ترامب قد عمل على التدخل في عرقلة تحقيق فيدرالي مع قيامة بإقالة كومي من منصبه في وقت سابق من الشهر الماضي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تحسن أداء القطاع الصناعي في استراليا وتراجع تصريحات البناء