استقرار إيجابي لليورو أمام الدولار للجلسة الثانية على التوالي والأنظار على اجتماع الفيدرالي

استقرار إيجابي لليورو أمام الدولار للجلسة الثانية على التوالي والأنظار على اجتماع الفيدرالي
استقرار إيجابي لليورو أمام الدولار للجلسة الثانية على التوالي والأنظار على اجتماع الفيدرالي

تذبذبت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع خلال الجلسة الأمريكية أمام الدولار الأمريكي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الثلاثاء عن اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 04:38مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي 0.04% إلى مستويات 1.1207 مقارنة بالافتتاحية عند 1.1203، بعد أن حقق الزوج الأعلى له خلال تداولات الجلسة عند 1.1225، بينما حقق الأدنى له عند 1.1185

 

هذا وقد تابعنا عن أكبر اقتصاديات منطقة اليورو ألمانيا الكشف عن قراءة مؤشر ZWE لثقة المستهلكين عن حزيران/يونيو الجاري والتي أوضحت انخفاضاً لما قيمته 18.6 مقابل 20.6 في أيار/مايو الماضي، بخلاف التوقعات عند 21.6، بينما أوضحت قراءة المؤشر ذاته لاقتصاديات منطقة اليورو ككل اتساعاً إلى ما قيمته 37.7 مقابل 35.1 في الشهر الماضي، متفوقة على التوقعات عند 37.2.

 

على الصعيد الأخر فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي تباطؤ نمو الضغوط التضخمية خلال الشهر الماضي وفقاً لقراءة مؤشر أسعار المنتجين الذي يعد مؤشر مبدئي للضغوط التضخمية، بينما تتوجه الأنظار لما سوف تسفر عنه قراءة مؤشر أسعار المستهلكين يوم غداً الأربعاء والتي قد تعكس تباطؤ نمو الضغوط التضخمية في الولايات المتحدة خلال الشهر الماضي.

 

كما لنا موعد غداً الأربعاء مع الكشف عن قراءة مؤشر مبيعات التجزئة الذي يمثل أكثر من نصف الإنفاق الاستهلاكي الأمريكي الذي يمثل أكثر من ثلثي الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة والتي قد تعكس أيضا تباطؤ وتيرة النمو، الأمر الذي قد ينعكس على قرارات وتوجهات صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي خلال اجتماع 13-14 حزيران/يونيو الجاري في واسنطون.

 

ومن المرتقب أن يقدم أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح على تشديد السياسية النقدية ورفع أسعار الفائدة على الأموال الفيدرالية بواقع 25 نقطة أساس إلى ما بين 1.00% و1.25% مع الكشف عن توقعات أعضاء اللجنة الفيدرالية حيال وتيرة النمو ومعدلات التضخم والبطالة بالإضافة إلى مستقبل أسعار الفائدة المرجعية قصيرة الآجل للأعوام الثلاثة المقبلة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تراجع القطاع الصناعي وإنفاق رأس المال في اليابان