الجنيه الإسترليني يتراجع قبيل مبيعات التجزئة البريطانية وقرارات البنك المركزي

الجنيه الإسترليني يتراجع قبيل مبيعات التجزئة البريطانية وقرارات البنك المركزي
الجنيه الإسترليني يتراجع قبيل مبيعات التجزئة البريطانية وقرارات البنك المركزي

تراجع الجنيه الإسترليني بالسوق الأوروبية يوم الخميس مقابل سلة من العملات العالمية ، ليواصل الهبوط لليوم الثاني على التوالي مقابل الدولار الأمريكي ،مع ارتفاع العملة الأمريكية مقابل معظم العملات بعدما رفع الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة للمرة الثانية خلال هذا العام ،هذا وينتظر الاقتصاد البريطاني فى وقت لاحق اليوم بيانات المبيعات التجزئة التي تؤشر بمدي تحسن الاقتصاد الملكي خلال الربع الثاني/2017 ،وتصدر قرارات بنك بريطانيا المركزي فى ختام اجتماعه الدوري وسط توقعات الإبقاء على نفس السياسات النقدية دون أي تغيير يذكر.

 

يتداول زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بحلول الساعة 07:59 بتوقيت جرينتش حول مستوي 1.2727 من سعر الافتتاح 1.2745 بعد تسجيل أعلى سعر 1.2759 وأدنى سعر 1.2722.

 

أنهي الجنيه تعاملات الأمس منخفضا بنحو 0.1 بالمئة مقابل الدولار الأمريكي ،مع تجدد المخاوف بشأن تعمق اختلاف السياسات النقدية بين بريطانيا والولايات المتحدة ،بالإضافة إلى بيانات أظهرت تراجع متوسط الأجور فى بريطانيا خلال نيسان/أبريل.

 

يترقب المستثمرين فى وقت لاحق اليوم بيانات مبيعات التجزئة البريطانية خلال أيار/مايو ، والتي تؤشر بمدي تحسن النمو الاقتصادي فى البلاد خلال الربع الثاني/2017 ،الجدير بالذكر أن البنك المركزي البريطاني قد خفض النمو الاقتصاد خلال العام الحالي من 2.0% إلى 1.9% ،وأعاذ ذلك إلى تراجع وتيرة الطلب المحلي.

 

تصدر مبيعات التجزئة بحلول الساعة 08:30 جرينتش المتوقع انخفاضا بنسبة 0.9% شهريا خلال أيار/مايو بالمقارنة مع ارتفاع بنسبة 2.3% فى نيسان / أبريل ،ومع استبعاد مبيعات الغذاء والوقود المتوقع انخفاضا بنسبة 0.8% من ارتفاع بنسبة 2.0%.

 

وتصدر بحلول الساعة 11:00 جرينتش قرارات السياسة النقدية للبنك المركزي البريطاني وتصويت أعضاء البنك على هذه السياسة، التوقعات تشير إلى الإبقاء على أسعار الفائدة ثابتة عند المستوي القياسي 0.25 % ،وبرنامج شراء الأصول عند 435 مليون جنيه إسترليني.

 

ويتحدث مارك كارني محافظ المركزي البريطاني فى وقت لاحق اليوم بحلول الساعة 20:00 جرينتش عن مستقبل السياسات النقدية البريطانية فى ضوء التطورات الاقتصادية والسياسية الأخيرة فى البلاد ، خاصة بعد ارتفاع معدلات التضخم فى البلاد فوق مستهدف البنك خلال أيار/مايو عند اثنين بالمئة للشهر الرابع على التوالي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إحصائية مدراء المشتريات تظهر استقرار في أداء القطاع الصناعي في الصين