أخبار عاجلة

الدولار الأمريكي يحافظ على مكاسبه استنادا على احتمالات استمرار رفع أسعار الفائدة

الدولار الأمريكي يحافظ على مكاسبه استنادا على احتمالات استمرار رفع أسعار الفائدة
الدولار الأمريكي يحافظ على مكاسبه استنادا على احتمالات استمرار رفع أسعار الفائدة

ارتفع الدولار الأمريكي قليلا بالسوق الأوروبية يوم الثلاثاء مقابل سلة من العملات العالمية،ليحافظ على مكاسبه لليوم الثاني على التوالي ،خاصة مقابل العملات ذات العائد المنخفض اليورو والين الياباني ،خاصة مع تصاعد احتمالات استمرار الاحتياطي الاتحادي فى رفع أسعار الفائدة خلال العام الحالي.

 

يتداول مؤشر الدولار بحلول الساعة 11:47بتوقيت جرينتش حول مستوي 97.32 نقطة من مستوي الافتتاح 97.26 نقطة وسجل أعلى مستوي 97.33 نقطة وأدنى مستوي 97.12 نقطة. 

 

أنهي المؤشر تعاملات الأمس مرتفعا بنسبة 0.2 بالمئة ،مستأنفا مكاسبه التي توقفت مؤقتا يوم الجمعة بفعل عمليات تصحيح وجني أرباح ،ارتفع المؤشر بعد تصريحات بعض أعضاء مجلس الاحتياطي الاتحادي حول مستقبل تشديد السياسة النقدية الأمريكية.

 

قال رئيس الاحتياطي الاتحادي "فى نيويورك" وليام دادلي يوم الاثنين أن وقف تشديد السياسة النقدية حاليا سوف يعرض الاقتصاد للخطر ،واتفق مع جانيت يلين رئيسة المجلس حول قوة سوق العمل سوف يؤدي فى النهاية إلى انتعاش بيانات التضخم التي كانت ضعيفة بشكل غير متوقع فى الأشهر الأخيرة.

 

وقال أيضا رئيس الاحتياطي الاتحادي "فى شيكاغو" تشارلز إيفانز أن الظروف الحالية تدعم ارتفاع أسعار الفائدة تدريجيا وتخفيضات بطيئة فى الميزانية العمومية.

 

عززت هذه التصريحات من احتمالات استمرار قيام الاحتياطي الاتحادي فى تشدي السياسة النقدية ورفع أسعار الفائدة للمرة الثالثة خلال هذا العام ،ومع احتمالات رفعها لمرة رابعة إذا شجعت بيانات التضخم على ذلك.

 

ينتظر الاقتصاد الأمريكي فى وقت لاحق اليوم بيانات الحساب الجاري خلال الربع الأول / 2017،بالإضافة إلى تصريحات ستانلي فيشر نائب رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي .

 

تشير التوقعات إلى تسجل الحساب الجاري عجز بمقدار 124 مليار دولار أمريكي خلال الربع الأول/2017 ،وسجل الحساب عجزا بمقدار 112 مليار دولار أمريكي خلال الربع الرابع/2016.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أسعار النفط تواصل الهبوط بعد ارتفاع الإنتاج فى ليبيا
التالى العجز بالحساب الجاري الأمريكي أقل من التوقعات - الربع الأول